Get Adobe Flash Player
نبذة عن الشيخ

هو الشيخ بكر بن هاشم علي داود الكركوكي ولد في مدينة كركوك /العراق وينحدر من إصول تركمانية. انشغل الشيخ منذ نعومة أظافره بتعلم القرآن وحفظه حيث تعلم ودرس على أيدي مشائخ كثيرة في كل من العراق والسعودية والشام ودولة مصر وتعلم على أيديهم فن وأصول قراءة القرآن الكريم

وكان نتاج ذلك أن أخذ الشيخ إجازته الأولي بقراءت حفص عن عاصم من طريق الشاطبية عن الشيخ المقرئ العلامة محمد نبهان المصري/ أستاذ القرآن والقراءات العشر الصغرى والكبرى في جامعة أم القرى فزاده ذلك شغفا وحبا وتطلعا إلي المثابرة بتعلم فن القراءات القرآنية الكريمة فحصد الكثير من الإجازات من شيخه في القراءات الصغرى والكبرى والمتون العلمية الشاطبية والدرة وأصول كل رواية ونيل اجازة في إصولها وكتابها

وكان لشيخنا طريقته الخاصه في تعلم فنون قراءت القرآن الكريم وما زال، فهو يلجأ علي الدوام الي التنويع في المدارس التي يأخذ عنها ومن تلك المدارس التي أضافها شيخنا الي جانب مدرسة الشيخ محمد نبهان - وذلك علي سبيل السرد لا الحصر - مدرسة الشيخ عبدالباسط هاشم والمقيم في دولة مصر والتى كان لشيخنا منها النصيب الأوفر في حصد إجازات عديدة وقطف ثمار كثيرة ، كما كان لشيخنا إحتكاكات واسعة النطاق مع الشيخ الفاضل أحمد طلبه ووقفات عديدة وكثيرة فيما يتعلق بعلوم القرآن الكريم وفنون قراءاته وأستمر شيخنا على هذا المنهاج حيث فتحت له أبواب مدرسة الشيخ عبد الفتاح مدكور من أعلى سند بمصر ولم يتوقف شيخنا عند هذا الحد بل شمر عن ساعد الجد وأثار هذه المرة إلا أن يصل الى أعلى سند في القراءات في العالم وأنضم هذه المرة الى مدرسة الشيخ مصباح بن ابراهيم بن محمد بن الشيخ علي ودن الدسوقي صاحب أعلى سند في العالم فى القراءات العشر الصغرى فهنئيا لنا به شيخا ومعلما وسندا

من سمات شيخنا - حفظه الله وسدد علي طريق الخير خطاه - أنه صاحب بصيرة مشرقة وفكر نير ، وحجه قوية، علمه وافر، وفهمه نادر،وله وقفات ووقفات - نحسبه كذلك والله حسيبه وندعو له بالثبات ما تعاقب الليل والنهار - من اجل ذلك وذاك طلبنا منه البدء بالنتاج العلمي فوعدنا خيراً وإنا إن شاء الله في طور الإعداد لأول نتاج علمي منقطع النظير من تسجيلات الشيخ المسموعة والمرئية لإمور دقيقة وتفاصيل عميقة في فن علم القراءات للقرآن الكريم

يستقبل الشيخ طلابه من بعد صلاة العصر حتي صلاة العشاء ثم يتوجه الي موقع نور الاسلام/ غرفة تعليم القرآن والذي ينتسب إليه الكثير من الاخوة والاخوات من أغلب انحاء العالم و بمختلف جنسياتهم وأعراقهم ومحال إقامتهم ومعظمهم لا يعرفهم الشيخ إلا سماعا ويظل الشيخ معهم يعلم ويقرأ القرآن الكريم الى ماشاء الله

Copyright © 2012
جميع حقوق الطبع محفوطة لموقع نور الإسلام